كيف تتصرف في أول يوم عمل في وظيفتك الجديدة

مبارك ! غداً أول يوم عمل..

عبارة ينتظرها كل من أقدم للحصول على وظيفة جديدة.

ولكن تذكر جيداً أن يومك الأول في عملك الجديد من أكثر الأيام تأثيراً في مسيرتك داخل الشركة، وذلك من حيث شكل واتجاه العلاقة  بينك وبين زملائك وبينك وبين مرؤسيك على حدٍّ سواء, وإنَّ وجودك في هذا اليوم المهم يمثل حجر الأساس الذي يجب عليك استثماره ليكون في رصيدك نجاحاً يرسم مسيرتك المهنية.

ومن هذا المنطلق لابدَّ من التحضير الجيد لظهورك الأول، وأن تبدوعليك علامات الشخص الواثق والقادر على ملئ هذا المنصب وسعيك للمضي قدماً في كسب ثقة المحيط  بك والإيمان بمقدراتك على تحقيق الأهداف المُنَاطة بك.

وهنا نشارككم بعض النصائح لأخذها بعين الأعتبار لتُسهَّل عليكم تحقيق أفضل نتيجةٍ مرجوةٍ في اليوم الأول.

أولاً: اتبع قواعد اللباس: إذا كنت في شكٍّ من نوع ونمط الزي الذي يجب أن ترتديه فإنه يُفضَّل أن تتصل بأحد المسوؤلين وتستفسر، حتى لا تأتي إلى العمل مرتدياً نمطاً غير مألوف من اللباس. واعلم أنَّ ربطة العنق لا تناسب كل الأعمال!.

ثانياً: أدخل إلى الشركة في الوقت المحدد : حاول أن تصل إلى عنوان الشركة قبل وقت كافٍ، واحتسِ فنجاناً من القهوة في مكان قريب إذا أمكنك ذلك, لكن ادخل المبنى في الوقت المحدد, ويفضل أن تنظر إلى نفسك في المرأة  قبل دخولك  لمقر الشركة  فالقاعدة  تقول” إذا خرجت من بيتك بزي الأمير فلا تدري كيف تكون هيئتك بعد ذلك”.

ثالثاُ: أستعد لاخذ المبادرة للتعريف عن نفسك : استعد لتقديم شرح لمدة 30 ثانية عن هويتك وأين كنت من قبل، حيث أن العديد من الزملاء الجدد سوف يسألون عن مكان عملك السابق والحالي. بالتالي كن مستعدًا لوصف ما ستفعله في هذا المنصب الجديد ، حيث سيكون هناك أشخاص لديهم فهم مبهم لدورك أو يريدون ببساطة إجراء محادثة وفتح حوار معك فكن أنت المبادر.

رابعأً: احذر هاتفك الجوال: أنت بحاجة ليكون  تركيزك وحضورك كاملاً فلا تجعل هاتفك ينقصهما. وتأكد من اغلاق هاتفك أو على وضع كم الصوت, وحرص على عدم تفقده بين الحين والأخر حيث يحتوي هذا السلوك على اشارات ودلائل غير لفظية انت بغنى عنها.

خامساُ: تحضر لطرح الأسئلة الذكية: على الرغم من أنه يجب عليك أن تنفق معظم يومك الأول في الاستماع وتحليل ما يقال، إلا أنه من الضروري طرح الأسئلة المهمة بما يعكس أنك في حالة تركيز لما يدور، بالإضافة لفضولك ورغبتك بالتعلم، وهنا ننصح بكاتبة بعض الأسئلة وتحضيرها قبل ذلك اليوم واستغلال الفرصة لطرحها.

سادساً: أنتبه إلى لغة جسدك: تشكل لغة جسدك غالبية اتصالاتك مع الآخرين. لذك قم بتقييم لغة جسدك بشكل دائم، لفهم أفضل طريقة لكيفية إدراك الآخرين لك، وإجراء أي تعديلات ضرورية.

سابعاً: احذر من الخجل والأنطواء: يعتبر الخجل سلاحاً موجهاً ضدك، وقد يقتل طموحك المهني. فإذا عُرِض عليك فرصة لتناول الطعام أو أحتساء الشراب فلا ترفض ولو كنت متخماً ! ولا تفكر بالوقوف وحيداً تتأمل ! فإنه من المهم إظهار استعدادك للاختلاط بفريقك الجديد.

ثامناًأكسب صديق واحد على الأقل: احرص على أن تخرج بصديق واحد على الأقل من اليوم الأول، حيث سيكون له تأثير في مسيرتك داخل الشركة بعد ذلك، ودع الأخرين يشعرون بأنك مستعد ومستمتع للاستماع إليهم ولديك الرغبة الدائمة بمد الجسور معهم.

سابعاًكثير من الحماسة قليل من الإندفاع : كن متحمساً لما يقوله مديرك فإن أول شي ينتظره منك هو حماسك، وفي الوقت نفسه لا تبالغ في لفت الانتباه إليك دون معنى لأن هذا الإندفاع سوف يرهقك مع مرور الوقت، ويفقدك طاقتك، وسوف تظهر عليك علامات الابتذال بما كنت تفعل وتقول، وسوف يجعل بعض أعضاء الفريق يتوخون منك الحذر!.

 ثامناً: كن أنت!: أعلم  أنه من المرهق أن تكون شخصاً أخر، فاحرص على أن تكون في اليوم الأول كما في يومك المئة. فاجعل سلوكك في هذا اليوم سلوكاً لك في طول مسيرتك المهنية إذا كنت تنوي أن تصل إلى ما هو أبعد من حصولك على وظيفة.


مصادر:

مصدر 1

مصدر 2

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s