هل تقضي الهواتف الذكية على الكاميرات الرقمية

“إن أفضل كاميرا هي تلك التي تحملها معك” يقول أحد أشهر المصورين.
ربما كانت هذه العبارة هي الأكثر تعبيراً عن أثر كاميرات الهواتف الذكية في عالم الصور والتصوير.
فماهي الكاميرا التي يحملها الناس معهم دوماً ؟
كاميرا هواتفهم الذكية بالطبع.
.
قد يقول أحدنا أن الصور التي تلتقط بواسطة كاميرات هواتفنا الذكية لا تزال أقل جودة من الكاميرات الرقمية المتخصصة، ولكن في المقابل تقوم الشركات المصنعة للهواتف الذكية بتحسين كاميراتها والفارق يستمر بالتقلص، والميزة الأهم والجوهرية لصالح الهواتف الذكية هي أنها في متناول أيدينا دائماً.
.
لا بد في مستهل حديثنا عن منافسة الهواتف النقالة للكاميرات في مجال التصوير أن نستعرض تاريخ إدماج الكاميرا مع الهاتف النقال، حيث كان هاتف (J-Phone) الياباني هو أول هاتف نقال نجح بتضمين كاميرا مع الهاتف، وقد قامت شركة شارب اليابانية بتصنيع هذا الجهاز الذي تمَّ طرحه في الأسواق في نوفمبر (تشرين الأول) من العام 2000، وأصبح الناس قادرين على إرسال الصور من خلال رسائل الملتيميديا أو ما يُعرف بـِ (MMS)، ومنذ ذلك الحين بدا واضحاً أن الهواتف النقالة ذات الكاميرات ليست مجرد موضة عابرة.
2000.jpg
أول هاتف نقال مزود بكاميرا
ومع ظهور الهواتف الذكية ذات الشاشات التي تعتمد اللمس في عام 2007 كانت الشركات المصنعة للكاميرات الرقمية في حالة جيد جداً، فقد شحنت الشركات المصنعة لأشهر الكاميرات الرقمية في العالم في عام 2007 أكثر من 100 مليون كاميرا رقمية، وفي العام الذي يليه تمَّ شحن حوالي 120 مليون كاميرا رقمية،
ربما في ذلك الوقت لم تقلق تلك الشركات من المنافس القادم ألا وهو الهاتف الذكي
حيث أن مبيعات الكاميرات الرقمية عالمياً كانت تحقق نمواً مستمراً منذ العام 2003، ولكن ومنذ العام 2010 تغير المسار والمنحى التصاعدي لمبيعات الكاميرات الرقمية عالمياً، فعدد الكاميرات الرقمية التي يتم شحنها عالمياً في تناقص منذ العام 2010 (الشكل رقم 1)، فمالذي حصل؟
chartoftheday_5782_digital_camera_shipments_n
الشكل رقم (1) شحنات الكاميرات الرقمية عالمياً منذ العام 2003 وحتى 2016
أدى انتشار الهواتف الذكية الواسع بالإضافة إلى الشعبية الكبيرة لوسائل التواصل الاجتماعي إلى قفزة هائلة في عدد الصور التي يلتقطها الناس، فأكثر من 1.1 تريليون صورة رقمية تم التقاطها في عام 2016، وللتوضيح يعني هذا الرقم أن أكثر من ألف ومئة مليار صورة تم التقاطها، ويتوقع أن يرتفع الرقم هذا العام ليصل إلى 1200 مليار صورة. (الشكل رقم 2)
chartoftheday_10913_number_of_photos_taken_worldwide_n.jpg
الشكل رقم (2) عدد الصور الملتقطة عالمياً منذ عام 2003 وحتى 2017 وحصة كل جهاز منها
.
والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن هنا، ماهو الجهاز الذي يلتقط أغلب هذه الصور ؟
.
­
85% من الصور تم التقاطها بواسطة كاميرات الهواتف الذكية.
10.3% فقط تم التقاطها عبر الكاميرات الرقمية.
4.7% فقط من الصور تمَّ التقاطها بواسطة الأجهزة اللوحية.
.
من الواضح أن الهواتف الذكية وجهت ضربة قاصمة للكاميرات الرقمية.
.
حيث انخفض عدد شحنات الكاميرات الرقمية  في عام 2010 من حوالي 121 مليون كاميرا ليصل إلى حوالي 24 مليون كاميرا فقط في عام 2016 عالمياً.
.
وفي نفس الوقت لا تزال شحنات الهواتف الذكية تزداد بشكل كبير، ففي عام 2010 بلغ عدد الهواتف الذكية التي تم شحنها (أي نقلها عبر الشحن من المصانع إلى مراكز التووزيع والبيع) حوالي 308 مليون هاتف، (الشكل رقم 3)، وفي عام 2016 بلغ الرقم أكثر من مليار وأربعمائة مليون هاتف ذكي، ويتوقع للرقم أن يستمر بالارتفاع في السنوات القادمة.
263441.png
الشكل رقم (3)
.

وبما أننا نتحدث عن عالم التصوير والكاميرات، فمن المفيد استعراض تاريخ تطور الكاميرات، الذي يوضحه الشكل رقم (4).

5863be45f10a9ac1348b532c-629.png
الشكل رقم (4)

 

في الختام ليس أدل على ازدهار التصوير في عصرنا هذا من الهوس بصور السيلفي، والشعبية الواسعه لمنصات التواصل الاجتماعي التي تعتمد على الصور أو الفيديو، مثل الانستغرام وسناب شات، وتحقيقها زيادة مطردة في أعداد المستخدمين، والعدد الكبير لتطبيقات تعديل الصور على الهواتف الذكية..


اقرأ أيضاً: الضحايا: المنتجات التي تضررت من الهواتف الذكية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s